التحدي اكبر من 90 دقيقة !

0 58

السبب اللى خلى الناس تحب الكورة هو حاجة زى ماتش العودة بين برشلونة وباريس سان جيرمان واللى
كانت برشلونة خسرانة قبله 0/4وكسبت بأعجوبة فى العودة 1/6وأتأهلت والسبب اللى خلى الناس ديه
تفرح بالحدث ده هو انهم شافوا قدام عينهم قصة تغلب على فشل صغيرة أدتهم أمل ان مهما كانت الدنيا
صعبة ومهم قابلك من مصاعب ومشاكل وفشل لكن تقدر تعود وتنتصر على كل ده بالإصرار ..

لكن المشكلة
ان الدنيا مش ماتش 90دقيقة !! والحياة أطول من كدا بكتير والمصاعب بتاخد وقت أطول من كدا وعشان كدا
احنا محتاجين نشوف قصص نجاح أكبر من مجرد ماتش والنهارده هنحكيلك شوية عن قصص نجاح زى كدا


1- آرينا هافينغتون
طبعاً كلنا عارفين إمبراطورية هافينغتون بوست / The Huffington Postواللى ليها نسخ بأكتر من لغة
حوالين العالم لكن من المستحيل اننا نصدق ان آرينا هافينغتون مؤسسة الإمبراطورية الصحفية ديه اترفضت
من 3دستات ناشرين كبار يعنى اترفضت 36مرة من دور نشر كبيرة قبل ما بعد كدا تتقبل وبالرغم من ان
هافينغتون بوست محققتش نجاح لحظى وفى الحقيقة حتى لما تم نشرها كان فى مراجعات سيئة جداً عن
جودتها وإحتمالات النجاح الضعيفة اللى ممكن تحققها لكن من الواضح جداً دلوقتى ان هافينغتون قدرت
تتغلب على البداية السيئة ديه وحفرت اسمها دلوقتى كواحدة من أنجح منافذ الويب للصحافة فى العالم


2- بيل جيتس
بيل جيتس دلوقتى هو واحد من أغنى الشخصيات فى العالم لكنه مجمعش ثروته ديه بنجاح مستقر أو ثابت
على طول الخط لأن من أول دخول بيل لمشهد ريادة الأعمال بشركة Traf-O-Data واللى كان هدفها انها
تحلل البيانات وحاول انها يبيع الفكرة ديه مع صديقه لكن فى النهاية المنتج بالكاد اشتغل وكانت كارثة بكل
المقاييس وعلى الرغم من كدا فالفشل ممنعش جيتس من انه يدور على فرص جديدة وبعد سنين قليلة قدر
يعمل أول منتج لشركة مايكروسفت ومهد طريق جديد للنجاح ودلوقتى مفيش مكان فى العالم مش بيتعامل
مع مايكروسفت أو منتجاتها
والعبرة من قصص النجاح مش انها تخليك تتقبل الفشل لكن على العكس تماماً من كدا فالعبرة المقصودة
هى انك ماتيأسش ومهما واجهت من مصاعب كمل محاولة بردو واتعلم من اخطائك وصلحها ومتكررهاش
ونمى من نفسك ومهاراتك بمختلف الطرق عشان تقدر توصل فى النهاية للحاجة اللى انت بتتمناها لنفسك

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.